مينا, بدوية السماء

Blick ins Wörterbuch

اليوم هو السابع من ديسمبرعام 2015.  باللغة الفارسية مينا يعني"طائر".  تهرب مينا. من الممكن أنها هربت من وطنها لأن الحياة هناك تتميز بالبطالة والفقر. من الممكن أنها تعاني من التمييز بسبب انتماءها إلى أقلية دينية. أو ربما وطن مينا في حالة الحرب. وفي آخر الأمر تمثل البطلة الخيالية مينا 476647 شخصاً ترك وطنه في عام 2015 وقدم طلب للحصول على حق اللجوء في ألمانيا.

وفقاً للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) نتحدث عن الهجرة عندما ينقل شخص حياته من مكان إلى آخر. وفي هذا السياق يحتل تحسين الظروف المعيشية صدارة الأشياء التي لا يتم تقديمها للمهاجرين في وطنهم. في حالة مينا هذه الظروف هي عوامل اجتماعية واقتصادية مثل البطالة والفقر. بينما طالبون وطالبات اللجوء هم الأشخاص الذين قدموا طلب للحصول على حق اللجوء في ألمانيا بسبب الحرب أو الإرهاب أو الاضطهاد السياسي في بلادهم ولم يحصلوا على القرار بعد.

لاجئ - كلمة عام 2015

إذا تم قبول الطلب يعتبر طالبون وطالبات اللجوء رسمياً الحاصلين على حق اللجوء أو اللاجئين المعترف بهم. وهذا يعني أنها تحت الحماية المؤقتة أو أنها لاجئة بموجب اتفاقية جنيف الخاصة بوضع اللاجئين. وهذا معنى لاجئ في المصطلح القانوني. على العموم  يشير المرء إلى كل الأشخاص الذين هربوا  من الحرمان كاللاجئين. ومن الممكن أن في حالة مينا هذه الظروف هي عوامل سياسية ودينية مثل الحرب أو التمييز.

حالياً مصطلح لاجئ على كل لسان ووضع في الخطاب العام في هذه السنة بشكل أساسي ورافق الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في اللغة بطريقة خاصة. وهذا هو المنطق لجمعية اللغة الألمانية e.V. التي اختارت “لاجئ“ كلمة عام .2015 في أثناء ذلك تبدو الكلمة في الآذان الحساسة مزرية ,والكلمة الألمانية Flüchtling (لأجئ) لها شعور سلبي في اللغة اليومية.

التصحيح السياسي فقط؟

يشرح أستاذ روديغر هارنيش وهو أستاذ علم اللغة الألمانية في جامعة باساو أن المرء يحاول أن يجنب هذه التداعيات السلبية. 

وأيضاً بالنسبة جيسا بوشي من قبل مجلس سكسونية اللاجئين من المهم تحليل اللغة واستخدامها بشكل واعي لأن اللغة تبني صورة - وهي الواقع. تؤثرمصطلحات كاللاجئ في الطريقة التي يتم التعام بها مع اللاجئين. أخيراً مينا بجانب أنها مهاجرة وطالبة للجوء ولاجئة ولكنها في المقام الأول إنسانة. وهجرتها فقط حلقة من حياتها. ومن الممكن أن تكون أم أو أخت. ومن الممكن أن تكون طالبة في كلية الطب في واحدة من أعرق الجامعات في بلدها. وربما عباد الشمس الزهرة المفضلة لها.

المزيد من الأسباب المختلفة للهرب والهجرة تقرأ هنا. كما يقرر BAMF على طلب اللجوء يمكنك يتعاطف في هذا الفيديو مع بلال.  

 

إيلا بوخشوستير
23سنة, بايرويت
... تعتقد أن العدالة تفترض المساواة.